Search
  • ahmedghn

سلمان زيمان


الفنان سلمان زيمان بالإضافة إلى كونه فناناً مخضرماً معروفاً على الساحة الغنائية منذ السبعينات فهو أيضاً الفنان الحكيم، سلمان زيمان هو الأب الروحي لفرقة أجراس و كانت بداية معرفتي به من خلال أجراس، كانت سعادتي لا توصف و انا ألتقي به للمرة الأولى ثم سعادتي أكبر و أنا اصاحبه بالعزف في أغانية مع الفرقة، كانت اغنية "أبو الفعايل" هو الأهم حيث كانت هي دائماً مسك الختام و مبتغى الجمهور و لكونها تبداً بالزغردة على آلة الفلوت فكان هذا بمثابة تتويجي كعازف له ثقله في الفرقة بالرغم من أني كنت في السنة الأولى للمرحلة العالية، عندما ظهرت في أول مهرجان غنائي للفرقة.

ما يمتاز به الفنان سلمان زيمان هو روحه الحماسية التواقة للنشاط و التي يبثها في نفوس الآخرين من حوله، فتراه دائم الثناء و الإطراء للآخرين في أي مبادرة أو حركة موسيقية يقومون بها .

صادفتني مع أبي سلام مواقف كثيرة لا تعد و لكن أهمها هي ما سوف آتي على ذكرها،أحد أهم تلك المواقف هو زيارتي له في أحد المرات في متجره الموسيقي( أجراس)بشارع القصرالقديم بالقضيبية بالقرب من محل صوت و صدى و ذلك بعد تخرجي بسنة واحدة،و كنا نتبادل أطراف الحديث وكان يسألني حينها عن أحوالي و نشاطاتي، فأخبرته عن موضوع الدورة الموسيقية التي تلقيت دعوة لحضورها في أنجلتراً و لكن ظروفي المادية تقف حائلاً أمام ذلك،فما كان منه إلا أن أقترح علي بأن آخذ الدعوة و أرفقها برسالة إلى مدير إدارة الثقافة و الفنون بوزارة الإعلام ، و قال : " لن تخسر شيئاً " ، لم أتردد أبداً و فعلت ما أقترحه علي ، بالفعل فقد أتت محاولتي أوكلها ، لقد كان لهذه الدورة أثر كبير في مسيرتي لاحقاً، و كان مفتاح هذا المفترق لدى أبو سلام.

موقف آخر وكان نتيجة زيارتي له أيضاً في نفس المكان و بعد أعوام من ذلك و كنت أشكي له المضايقات التي ألقاها من البعض لإعاقتي عن تقديم أمسية موسيقية كنت أنوي القيام بها، فما كان منه إلا أن بادرني بالقول: " أنا سوف أقوم بدعم و تنظيم هذه الأمسية "، و بالفعل فقد أثمرت مجهوداته على إقامة الأمسية الموسيقية "ذكريات دلمونية" بفندق الدبلومات في 30 نوفمبر1999.

ثمة حكمة أخرى قالها لي ذات مرة و لا زلت أتذكرها و أتبعها وهي قوله :" إذا أردت أن توصل رأيك أو مشكلتك إلى مسؤول، أكتب له الموضوع في خطاب، و لا توصله بالكلام المسموع، فالكلام المكتوب أثره أقوى و أبقى ".

لازال أبوسلام الحكيم هو مصدر الطاقة المحركة لأي نشاط أقوم به مهما كان بسيطاً و لتشجيعه هذا أثر كبير في نفسي فهو يشعرني بكل صدق بحرصه الشديد على نجاحي كما لو أنني إبن من ابنائه .

هذه الحكمة التي يمتلكها هذا الفنان الفذ و يهديها للآخرين،و هي ليست حكراً علي وحدى لقد شاهدته دائماً يسعى لتحفيز جيل الشباب للعمل الدئوب لأجل تنشيط الحركة الموسيقية في البحرين .

14 نوفمبر2016

مواضيع ذات صلة :

موسيقى خيالات دلمونية


99 views
  • Facebook Basic Black
  • Black Instagram Icon
  • Twitter Basic Black
  • Black YouTube Icon

© ahmedalghanem2016